النهار نيوز – بسنت خالد انتحار فتاة مصرية بسبب ابتزاز وصور ملفقة والأزهر يحذر

علوش الحسام
2022-01-05T16:53:11+03:00
سينما وفن
النهار نيوز – بسنت خالد انتحار فتاة مصرية بسبب ابتزاز وصور ملفقة والأزهر يحذر
النهار نيوز - بسنت خالد انتحار فتاة مصرية بسبب ابتزاز وصور ملفقة والأزهر يحذر

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بخبر انتحار فتاة تدعى بسنت خالد ، بعد أنباء تعرضها لابتزاز إلكتروني.

وبحسب وسائل إعلام محلية ، انتحرت بسنت ، التي كانت تقيم في كفر الزيات بمحافظة الغربية ، بعد معلومات تفيد بأن شابا “ألف صورًا لها باستخدام برنامج تحرير للصور ثم نشرها على فيسبوك لابتزازها”.

ولم تتحمل الفتاة التبعات الاجتماعية لانتشار هذه الصور المفبركة في قريتها ، فقررت إنهاء حياتها تاركة وراءها رسالة وداع ، بحسب عدد من وسائل الإعلام المحلية.

تعود أحداث الواقعة ، التي نشرت وسائل إعلام مصرية تفاصيلها ، إلى الأسبوع الماضي ، عندما تلقت مديرية أمن محافظة الغربية إخطارًا بأن الفتاة البالغة من العمر 17 عامًا قد أنهت حياتها بتناول مواد سامة.

تداول المستخدمون رسالة ، قيل إن الفتاة تركتها قبل انتحارها لأمها ، قالت فيها: ماما ، أرجوك افهميني ، أنا لست هذه الفتاة ، وهذه صور متراكبة ، والله تعالى ، وأنا. أقسم بالله ، هذا ما أنا عليه. ماما ، لا أستطيع ، أنا أختنق ، أنا متعبة بشدة. “

من ناحية أخرى انتقد نشطاء عدم وجود دعم كاف لسانت من محيطها ، قائلين إن “ملابسات الحادث توحي بأنها تعرضت لضغوط بسبب صور ملفقة لا علاقة لها بها”.

وقال محامي الأسرة ، عبد الله أبو المجد ، في اتصال هاتفي مع برنامج “كايرو توك” ، إن “أهالي بسنت لم يعلموا بأمر الابتزاز والصور المفبركة حتى يوم انتحارها”.

وأضاف المحامي: “صدق الأب كلام ابنته وطلب منها مواصلة حديثهما بعد صلاة الجمعة ، لكنه تفاجأ بعد عودته من الصلاة بخبر انتحارها”.

وأوضح المحامي أن “والدة الفتاة أصيبت بجلطة قبل وقوع الحادث وأن حالتها الصحية سيئة” ، مضيفًا أن “والدها نُقل إلى المستشفى أمس الاثنين”.

الأزهر يدين والمشاهير يدقون ناقوس الخطر

بدوره ، سارع مركز الأزهر الدولي للإفتاء الإلكتروني بالتعليق على قضية الفتاة ، قائلاً إن “ابتزاز الأشخاص بصور وهمية كاذب والافتراء ممنوع”.

كما شارك العديد من المشاهير في حملات توعية بظاهرة “الابتزاز الإلكتروني” ، داعين إلى تشديد العقوبات على مرتكبيها.

حذر عدد من المغردين الفتيات من خطر مشاركة صورهن على وسائل التواصل الاجتماعي.

فيما يقول ناشطون إن قضية بسنت كشفت عن “مدى هوس المجتمعات الأبوية بجلد النساء وهيمنة ثقافة الكراهية والعنف ضدهن ، فضلا عن عدم قدرة الجهات المعنية على ضمان سلامة المرأة على الفضاء الإلكتروني”. “

واعتبر آخرون أن بسنت “قتل” ولم ينتحر.

ماذا نعرف حتى الان؟

وفتحت السلطات تحقيقا في القضية فور تلقيها إخطارا من مستشفى جامعة طنطا بأن الفتاة وصلت إلى المستشفى متأخرة.

وفي وقت لاحق ، أعلنت مديرية أمن محافظة الغربية عن اعتقال شخصين بتهمة “السرقة الإلكترونية وابتزاز الفتاة”.

تنص المادة 25 من قانون العقوبات المصري على أن أي مبتز إلكتروني يهاجم المحتوى المعلوماتي الخاص بالغير يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن ستة أشهر.

كما توقع عقوبة الحبس على المبتز مدة لا تزيد على سنتين في حالة التهديد اللفظي أو التهديد من خلال وسائل الاتصال المتعددة.

يعتقد النشطاء أن هذه العقوبات لا تكفي لردع المبتزين الذين يعجون بالفضاء السيبراني.

بسنت واحدة من آلاف الفتيات اللواتي يقعن ضحايا لهذه الجرائم في مصر ، بحسب مبادرة “المقاومة” ضد الابتزاز الإلكتروني.

المصدرwww.bbc.co.uk
رابط مختصر