كيف روّض أمير كرارة الأسد لتصوير مشاهد نسل الأغراب

عبد الرحمن هشام
سينما وفن
كيف روّض أمير كرارة الأسد لتصوير مشاهد نسل الأغراب

ظهر الفنان أمير كرارة في البرومو الرسمي لمسلسله الرمضاني “نسل الأغراب”، وهو يطعم الأسد الذي يربيه داخل أحداث العمل، من فمه لفم الحيوان، ما جعل البعض يعد ذلك جرأة من “كرارة”، وتحديا جديدا يخوضه.

وفي تصريح خاص لـالقاهرة 24″ كشف مدرب الأسود أشرف الحلو، كواليس تدريبه للأسد الذي يطلقون عليه اسم “علوشي”، خلال تصوير مشاهده مع أمير كرارة، وكيف وفروا كل سبل الحماية خلال التصوير، وخلق ألفة بين الحيوان وكرارة، وقال: “أمير في البداية كان قلقان، بس علشان كان واثق فينا وفي شغلنا بدأ يطمئن“.

وأضاف “الحلو” أن المخرج محمد سامي حرص على حضور السيرك بنفسه أكثر من مرة، قبل بدء التصوير بمدة كبيرة، مضيفا: “مرينا بتحضيرات كبيرة قبل التصوير، ومحمد سامي كان بيجي السيرك ويقعد مع الأسد ونعمل بروفات للأسد، خاصة أنه بيحب الحيوانات جدًا، ودايما كان بيجي يأكله ويهزر معاه، ده بجانب إنه اهتم بكل احتياجاتنا علشان الموضوع يكون آمن، ونفذوا القفص اللي هيصور فيه الأسد بشكل معين ومواصفات الآمان اللي طلبناها“.

وأوضح : “أول مرة لأمير خليناه يأكله كتير، والأسد كمان يشم ريحة كرارة علشان يتعود عليه، وصورنا 12 يومًا متقطعين، وقبل بداية تصوير أي مشهد كنا بنعمل بروفة لأمير مع الأسد، وبروفة للأسد لوحده، علشان يستجيب ويفهم الأوامر اللي هتطلب منه“.

وأشاد “الحلو” بأمير كرارة وجرأته في التعامل مع الأسد والتعود عليه، متابعًا: “فاجئني بشجاعته وكانت جرأة كبيرة منه، وأنا كنت جاهز أبقى الدوبلير مكانه لو كان محبش يعمل المشهد وهو بيأكل الأسد في فمه“.

وذكر الحلوأن أصعب المشاهد التي مرت عليهم هو إطعام أمير كرارة للأسد بفمه، وسرد كيف جهزوا لذلك المشهد وقال: “محمد سامي كان عايز وش أمير يبقى في وش الأسد، وبالتالي اللحمة اتحطت في عصاية صغيرة جدا لا يتجاوز طولها لـ5 سم، وأمير حط العصاية في فمه، فظهرت اللحمة كأنها على شفايف أمير، ولو السياق الدرامي كان طلب إن الأسد يحضن أمير كرارة، كنت خليته عمل كدة“.

أمير كرارة , أسد , نسل الاغراب , إطعام , لحم

المصدر : القاهرة 24

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.