النهار صحة – ماذا يحدث لجسمك عند تغيير نوع حبوب منع الحمل؟

هبة علي
صحة ولياقة
هبة علي17 مارس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
النهار صحة – ماذا يحدث لجسمك عند تغيير نوع حبوب منع الحمل؟

تلجأ الكثير من النساء إلى تناول حبوب منع الحمل يوميًا دون نسيان ، ولكن ما يحدث لجسمك عند تغيير حبوب منع الحمل .

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ، فإن أكثر من 12٪ من النساء يستخدمن حبوب منع الحمل ويفعلن ذلك لعدة أسباب ، والسبب الأكثر شيوعًا هو تجنب الحمل.

لكن العديد من النساء يتناولن أيضًا حبوب منع الحمل لتنظيم الدورة الشهرية ، وتخفيف آلام الدورة الشهرية ، وعلاج الانتباذ البطاني الرحمي ، أو حتى حب الشباب.

هناك العديد من العلامات التجارية المختلفة للاختيار من بينها ، وفي بعض الأحيان قد ترغب النساء في تبديل حبوب منع الحمل للحصول على المزيد من الفوائد غير المانعة للحمل مثل تخفيف حب الشباب.

هذا ما يحدث عند تغيير الحبة؟

يعتمد ما يحدث لجسمك عند تغيير حبوب منع الحمل إلى حد كبير على نوع التبديل الذي تقومين به. إذا قمت بتغيير حبوب منع الحمل المركبة إلى حبوب منع الحمل المكونة من البروجستين فقط ، فسوف يتلقى جسمك كمية أقل من البروجستين ولن يتلقى هرمون الاستروجين ، حتى إذا قمت بتغيير مركب الحبوب ، فستحتوي العلامات التجارية المختلفة على جرعات هرمونية مختلفة.

في كلتا الحالتين ، لا تتفاجأ إذا كنت تعاني من آثار جانبية خفيفة لبضعة أسابيع أو أشهر ، لأن جسمك في هذا الوقت يحاول التكيف مع الحبوب الجديدة ، وقد يؤدي تغيير مستويات الهرمون إلى الصداع والغثيان وألم الثدي. ، لكن هذه الأعراض تختفي في غضون بضعة أشهر.

وإذا قمت بتغيير حبوب منع الحمل المركبة إلى حبوب منع الحمل المكونة من البروجستين فقط ، فقد تكون أكثر عرضة للحمل ويُعتقد أن حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط أقل فعالية إلى حد ما من الأقراص الأخرى.

من ناحية أخرى ، تشير الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة إلى أن الحبوب التي تحتوي على البروجستين فقط غالبًا ما يكون لها آثار جانبية أقل.

المصدر: www.masrawy.com

رابط مختصر