التخطي إلى المحتوى

حجر الزفير

قبل التطرق للحديث عن حجر الزفير وفوائدة سوف نذكر  معلومات عنه، حيث حجر الزفير أو ما يسمى بالياقوت هو عبارة مجموعة متنوعة مكونة من أكسيد الألمنيوم Al2O3، والذي تم اعتباره كحجر جوهري منذ حوالي 800 عام قبل الميلاد، كما يتدرج لونه من اللون الأزرق الشاحب إلى اللون النيلي الغامق؛ ويعود السبب الرئيسي في تدرج لونه إلى وجود كميات صغيرة من الحديد والتيتانيوم، كما يوجد بعض الأنواع من حجر الزفير عديمة اللون أو رمادية اللون أو الصفراء أو الوردية أو البرتقالية أو الخضراء أو البنفسجية أو الحمراء والمعروفة بالياقوت الأحمر، كما تتواجد أنواع من حجر الزفير مزدوجة اللون كالياقوت الإسكندري، حيث إنّه يبدو أزرق في ضوء النهار وأحمر أو بنفسجيًا عند مشاهدته تحت الضوء الصناعي، كما يمكن أن يؤدّي التسخين والتبريد الدقيقين لحجر الزفير في ظل الظروف المختلفة إلى إحداث تغييرات دائمة في لونه فعلى سبيل المثال يمكن أن يتغير من اللون الأصفر إلى اللون الأزرق أو اللون الأخضر ومن اللون البنفسجي إلى اللون الوردي.[٢]

 

التعليقات