التخطي إلى المحتوى

وفقا لبيانات السلطات المحلية بلغ عدد المصابين بالمرض الغامض 505 أشخاص ، تعافى منهم أكثر من 370 ولا يزال 120 في المستشفيات، ونقل 19 إلى مستشفيات المدن الرئيسية للحصول على رعاية طبية شاملة.

وقال الأطباء إن المرضى عانوا من مجموعة واسعة ومن أعراض المرض الغامض، الدوار ونوبات الصرع التي تستمر 3-5 دقائق والغيبوبة المفاجئة، وفقدان الذاكرة خلال بضعة دقائق والصداع والآلام في الظهر والقشعريرة والرغوة في الفم.

ويأتي المرض الجديد في الوقت الذي تستمر فيه الهند في مكافحة وباء كوفيد- 19، إذ يشهد البلد ثاني أعلى حالات الإصابة بالوباء على الصعيد العالمي.

اذ أن ولاية أندرا براديش تعتبر من أشد الولايات الهندية تضررا من جراء الوباء، إذ تجاوز عدد المصابين 800 ألف شخص.

وقال مسؤول طبي في المستشفى الحكومي بمدينة إليرو لصحيفة إنديان إكسبرس “الأشخاص الذين أصابهم المرض، وخصوصا الأطفال، بدأوا فجأة في التقيؤ بعدما اشتكوا من التهاب عيونهم”.

وأضاف قائلا: “بعض الأشخاص أُغْمِي عليهم أو عانوا من نوبات صرع”.

وغادر المستشفى 70 مريضا، بينما لايزال 157 شخصا يتلقون العلاج، حسب مسؤولين. وقال الوزير الأول في الحكومة المحلية في الولاية، جاكانموهان ريدي:” إن فرقا طبية متخصصة أرسلت إلى بلدة إلورو بهدف التحقيق في سبب المرض الغامض”.

وأضاف: “استبعدنا تلوث المياه أو تلوث الهواء كعامل مسبب للمرض بعدما زار مسؤولون المناطق التي شهدت إصابات بين المرضى”.

ومضى قائلا: “يتعلق الأمر بمرض غامض ولن يكشف عن طبيعة المرض سوى التحاليل المختبرية”.

حيث أعلن مكتب رئيس وزراء ولاية أندرا براديس الواقعة جنوب الهند، أن التسمم بالرصاص وال نيكل قد يكون سبب تفشي المرض الغامض في المنطقة، حيث اكتشفت آثارهما في الماء والحليب.

التعليقات