التخطي إلى المحتوى

“فيروس كورونا المستجد اسمه العلمي “سارس كوف 2″  الذي يسبب مرض   كوفيد-19 أن لقاح فيروس كورونا لن يجعل المرض يختفي تماماً”

هكذا قال جوزيبي ريموزي، من معهد ماريو نيغري للأبحاث الدوائية في ميلانو، -لصحيفة كورييري ديلا سيرا. الإيطالية

وأضاف قائلاً ” جميع اللقاحات قيد الإعداد، بدءا من فايزر، لن تكبح فيروس كورونا، بعبارة ملطفة، ستكون أكثر شبها بلقاحات الإنفلونزا أكثر من لقاحات شلل الأطفال ستقينا من المرض لكنها لن تجعله يختفي”

وقال أيضا” إن وصول اللقاحات وإجراءات الصحة العامة الأخرى سيؤدي إلى أن يصبح مرض كوفيد-19  مثل الزكام (نزلة البرد). كما سيساعد وصول التطعيم لكوفيد-19 على تجنب أكبر عدد ممكن من الوفيات ويمنع انتقال الفيروس من شخص لآخر “.

وأضاف “اليوم، لقاحنا هو الكمامة، عندما يصل لقاح حقيقي، سنكون أقوى. لهذا السبب بالتحديد من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى عدم التخلي عن الاحتياطات.”

ويعتبر معدل الوفيات الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا بمثابة عامل رئيسي من شأنه أن يساعد على فهم حجم الوباء.

حيث قال الكاتبان غويندولين دوس سانتوس وكارولين تورب، في تقرير نشرته صحيفة لوبوان  الفرنسية ,إنه منذ تفشي الوباء، تم التطرق إلى معدل الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا

كم عدد الأشخاص الذين يلقون حتفهم  من بين المصابين بالفيروس كورونا؟

الجواب هو أقل من 1%

ووفقا لفريق من الباحثين من “إمبريال كوليج لندن” راجعوا ما لا يقل عن 175 دراسة منشورة حول العالم، توصلوا إلى أن عدد الوفيات الناجم عن العدوى يساوي 1% من مجموع الحاملين للفيروس. كما قدر العلماء معدل الوفيات بعد الإصابة بكورونا، في البلدان ذات الدخل المرتفع مثل فرنسا، بحوالي 1.15%، في حين قدر في البلدان ذات الدخل المنخفضة بحوالي 0.23%

التعليقات