التخطي إلى المحتوى

في ظل أزمة الفيروس المستجد كورونا إختلف تعامل الجهات المعنية بتنظيم مسابقات كرة القدم الدولية والمحلية مع حالات الإصابة بفيروس كورونا  التي ما زالت منتشرة في أوساط أندية ومنتخبات اللعبة حول العالم، إذ أصرت بعضها على الإبقاء على موعد المباريات فيمل لجأ آخرون إلى تأجيل أو إلغاء تلك المباريات الى وقت لاحق.

يأتي هذا على الرغم من إصدار الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لائحة خاصة للتعامل مع أزمة إنشار الفيروس إلا أن الجهات المنظمة ختلفت في إتخاذ قراراتها بين إكمال المسابقات والذهاب للدور التالي أو إلغائه.

وبناءا على قرارات الفيفا إتخذ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قرار إستبعاد نادي الهلال  الاماراتي من بطولة دوري أبطال آسيا الحالية نتيجة لعدم قدرته على إكمال نصاب اللاعبين المستدعين لمباراة الفريق أمام شباب أهلي دبي الإماراتي في دور المجموعات. يذكر أنه تم تسجيل  إصابة أغلب لاعبي النادي بالفيروس كورنا مما وإجبارهم بالبقاء في الحجر الطبي، ليتأهل الأخير بدلاً منه حينها.

أما في مسابقات القارة  الأوروبية، فقد فشل نادي ليتون أوريينت  الإنجليزي في استدعاء لاعبيه لمباراة الفريق أمام توتنهام في كأس الرابطة الإنجليزية، بسبب اجتياح فيروس كورونا للنادي، ليصدر قراراً أولياً بتأجيل اللقاء قبل أن يعقبه آخر بإعلان “السبيرز” متأهلاً للدور التالي وفائزاً بنتيجة 3 – صفر، وبالتالي إقصاء ليتون أوريينت.

ومن أشهر الحالات التي تسبب بها الفيروس، هو لقاء القمة بين يوفنتوس ونابولي الإيطاليين، عندما فشل الأخير في السفر إلى تورينو لملاقاة مضيفه الذي حضر إلى الملعب، بعد منعه من قبل السلطات الصحية المحلية، لتقوم الرابطة بإصدار قرار بعد الحادثة بأسبوع معلنة فوز المضيف 3 – صفر، وخصم نقطة واحدة من نابولي.

وعربيا، يعيش نادي الزمالك المصري والرجاء البيضاوي المغربي وضعاً مشابهاً في الوقت الراهن، فبعد فوز الزمالك على مضيفه ذهاباً في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، كشفت المسحات الطبية إصابة 6 لاعبين من الرجاء بفيروس كورونا  المستجد ما استدعى النادي المغربي إلى المطالبة بتأجيل لقاء الإياب المقرر إقامته يوم السبت المقبل، في انتظار قرار من الاتحاد الأفريقي لكرة لقدم للفصل في الجدال.

التعليقات