لماذا تعتبر النساء أكثر مرونة بشأن هويتهن الجنسية مقارنة بالرجال؟

uull uull
صحة ولياقة
لماذا تعتبر النساء أكثر مرونة بشأن هويتهن الجنسية مقارنة بالرجال؟

الطريقة التي نفكر بها في الحياة الجنسية تتغير يوماً بعد يوم. فقد كان ثمة علم “قوس قزح” واحد ذات يوم، أما الآن، فترى مجموعة واسعة من الأعلام الملونة المرفرفة كدليل على تنوع الميول الجنسية.

يبدو أن الناس باتوا منفتحين بشكل متزايد على مناقشة حياتهم الجنسية، وأصبحت الهويات غير التقليدية، وحتى “غير المرئية” سابقاً ، جزءاً من الخطاب السائد بشكل متزايد.

ومع الحوار المفتوح، أصبحت الهويات الجنسية أقل جموداً وأكثر تحرراً ومرونة.

لكن البيانات الجديدة تظهر أن هذا التحول أكثر انتشاراً بين مجموعة واحدة بعينها. ففي العديد من البلدان الآن، تتبنى النساء موقفاً أكثر انفتاحاً ومرونة بشأن هويتهن الجنسية بمعدلات أعلى بكثير مما كانت عليه في الماضي، وأكثر من الرجال بشكل عام.

إذاً، ما الذي يفسر هذا التناقض؟

يعتقد الخبراء أن هناك العديد من العوامل التي تعزز هذا التقدم، لا سيما التغيرات في البيئة الاجتماعية التي سمحت للمرأة بالخروج من الأدوار والهويات التقليدية للجنسين.

ولكن، مع تدفق هذه الأفكار الجديدة، يطرح السؤال التالي نفسه: ماذا تعني “المرونة الجنسية” لجميع الأجناس في المستقبل؟

تحول ملحوظ
عكف شون ماسي، وزملاؤه في مختبر “بينغهامتون للأبحاث المتعلقة بالميول الجنسية لدى الناس” في نيويورك، على دراسة السلوكيات الجنسية لمدة عشر سنوات تقريباً. وفي كل دراسة من دراساتهم، طلبوا من المشاركين الإبلاغ عن جنسهم وميولهم الجنسية.

لم ينظروا سابقاً في كيفية تغير هذه البيانات مع مرور الزمن، حتى أدرك ماسي وزملاؤه مؤخراً أنهم كانوا جالسين على كنز من المعلومات حول مسألة الانجذاب والميل الجنسي.

يقول ماسي، الأستاذ المشارك في دراسات المرأة والجندر والجنس في جامعة بينغهامتون: ” فكرنا وقلنا، يا إلهي، لقد جمعنا هذه البيانات لمدة عشر سنوات، لماذا لا نعود إليها لننظر ما إذا كانت هناك أية ميول؟”.

ووجدوا أنه بين عامي 2011 و 2019 ، ابتعدت النساء في سن الجامعة بشكل متزايد عن إقامة العلاقات الجنسية مع الجنس الآخر.

كما انخفض عدد النساء اللائي يمارسن الجنس مع الرجال حصراً خلال تلك السنوات. وفي الوقت نفسه، ظل انجذاب الرجال والسلوك الجنسي ثابتاً تقريباً خلال نفس الفترة.

وأبلغت حوالي 85 في المئة من النساء عن انجذابهن جنسياً للنساء فقط، و 90 في المئة منهن عن ممارسة الجنس مع النساء حصراً.

وقدمت استطلاعات أخرى من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المملكة المتحدة وهولندا، نتائج مماثلة. فقد تحدثت أعداداً أكبر من النساء في جميع المجالات، عن انجذابهن لنفس جنسهن أكثر من الجنس الآخر على مدار العام، مقارنة بنظرائهن من الرجال.

وفي عام 2019 ، أفادت 65 في المئة من النساء أنهن ينجذبن فقط إلى الرجال، وهو انخفاض ملحوظ عن 77 في المئة في عام 2011.

كما انخفض عدد النساء اللائي يمارسن الجنس مع الرجال فقط بين تلك السنوات.

وفي الوقت نفسه ، ظل انجذاب الرجال والسلوك الجنسي ثابتاً تقريباً خلال نفس الفترة الزمينة، حيث أبلغ حوالي 85 في المئة عن انجذابهم الجنسي للنساء فقط، وأبلغ ما يقرب من 90 في المئة عن ممارسة الجنس مع النساء حصراً.

وأظهرت استطلاعات أخرى من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المملكة المتحدة وهولندا ، نتائج مماثلة. وفي جميع المجالات، أبلغ عدد أكبر من النساء عن انجذابهن أكثر للنساء على مدار العام مقارنة بنظرائهن من الرجال.

القوة والحرية
تقول إليزابيث مورغان، أستاذة علم النفس المشاركة في كلية سبرينغفيلد في ماساتشوستس بالولايات المتحدة: “كل هذا معقد للغاية بحيث لا يمكن ربطه بشيء واحد”.

لكن أدوار الجنسين – وكيف تغيروا أو لم يتغيروا – قد تكون عاملاً مهماً في هذه التحولات.

ويعزو ماسي وزملاؤه ذلك إلى حد كبير إلى التغيير الملحوظ في التحولات الثقافية، مثل تقدم النسوية و الحركة النسائية، والعاملان غيّرا المشهد الاجتماعي والسياسي بشكل كبير على مدى العقود العديدة الماضية، إلا أن هذه التغيرات أثرت على الرجال والنساء بشكل مختلف.

يقول ماسي: “لقد تم حقاً إحراز تقدم فيما يتعلق بدور المرأة، وبدرجة أقل في دور الرجل لدى الجنسين”.

لكن لا يستبعد تأثير حركة ” PlusLGBTQ ” على الأشخاص الذين يعتبرون مرنين جنسياً اليوم، ويعتقد ماسي أن النسوية والحركة النسائية تلعبان دوراً في تحديد المزيد من النساء لهذه الطريقة أكثر من الرجال، خاصةً أنه لا توجد حركة رجال مكافئة تمكن الرجال من الخروج من القيود التاريخية القائمة على الجنس بنفس الطريقة.

وتقول مورغان: “قبل خمسين عاماً، لم يكن بإمكانك أن تحظي بحياة مستقرة ما لم تتزوجي برجل يعيلك”. وبهذا المعنى، فإن الخروج عن ثنائية الرجل والمرأة الحصرية يمكن أن يُنظر إليه على أنه جزء من خروج المرأة عن الأدوار التقليدية للجنسين.

وبينما تمكنت النساء من الحصول على حرية أكبر، ظلت أدوار الرجال ثابتة نسبياً مع استمرارهم في الاحتفاظ بالسلطة في المجتمع.

تقول مورغان: “يحتاج الرجال إلى التمسك بدور الرجل الذكوري جداً للحفاظ على هذه القوة، كما أن العلاقة الجنسية بين الجنسين هي جزء من هذه الذكورية”.

ويقول ماسي: “قد يقلل الرجال من التعبير عن اهتمامهم بنفس الجنس من هذه القوة، فالذكورة مفهوم هش، قد يُنتهك بالانجذاب لنفس الجنس”.

كما أشارت مدربة ومربية الجنس فيوليت تورننغ إلى “فتنة” امرأتين تمارسان الجنس معاً وتحديداً تحت نظر الرجل.

لقد بات الانجذاب الجنسي بين النساء أكثر قبولاً اجتماعياً، وإن كان ذلك لأسباب خاطئة. وفي نفس الوقت، يبدو أن الناس يجدون فكرة ممارسة رجلين للجنس أقل قبولاً بكثير.

ووجدت دراسة أجريت في عام 2019 بحثت في المواقف تجاه الرجال والنساء المثليين في 23 دولة، أنه بشكل عام، “ينبذ المجتمع الرجال المثليين أكثر من النساء المثليات”.

حوار صريح

كما ازدادت أيضاً المساحات المتاحة للنساء للتحدث عن حياتهن الجنسية علانية بمرور الزمن.

عندما بدأت ليزا دايموند، أستاذة علم النفس ودراسات الجندر في جامعة “يوتا” بالولايات المتحدة، دراسة “المرونة الجنسية” في أوائل التسعينيات، ركزت أبحاثها على الرجال.

وتقول إن العديد من المشاركين في الدراسة كانوا من مجموعات دعم المثليين ومعظمها من الذكور لذلك كان من السهل على الباحثين العثور على الرجال.

المصدرBBC News عربي
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.