التخطي إلى المحتوى

أوضحت النتائج الأولية لتجارب على لقاح محتمل لفيروس كورونا، جرى تطويره في روسيا، إلى أنه ربما يكون فعالًا بنسبة 92%.

وتستند البيانات إلى 20 حالة إصابة بـ”كوفيد-19″ من 16000 متطوع أعطوا لقاح “سبوتنيك في” أو حقنة وهمية. حيث قال بعض العلماء إنه جرى الإسراع في إعلان البيانات في وقت مبكر جدا. وفي حين رحب بعض أخرون بهذه الأنباء.

ويأتي ذلك بعد أن قالت شركتا “فايزر” و “بيونتيك” إن لقاحهما يمكن أن يمنع الإصابة بـ”كوفيد-19″ بنسبة 90 %، بناءً على دراسة شارك فيها 43500 شخص.

تؤكد بيانات “سبوتنيك” النتائج الواعدة من الأبحاث السابقة على الرغم إن عدد أقل من الأشخاص الذين تم تطعيمهم وعدد أقل من حالات الإصابة بـ”كوفيد-19″ أثناء التجربة

ويخضع لقاح “سبوتنيك في”، الذي طور في المركز الوطني للبحوث الوبائية وعلم الأحياء الدقيقة في موسكو، حاليا لتجارب سريرية من المرحلة الثالثة في بيلاروسيا والإمارات العربية المتحدة وفنزويلا والهند.

والى الآن لا توجد مشاكل تتعلق بالسلامة، حيث قال باحثون روس إنه لم تكن هناك “أحداث سلبية غير متوقعة” بعد 21 يوما من تلقي المتطوعين للجرعة الأولى من أصل اثنتين.

وقال البروفيسور تشارلز بانغهام، رئيس قسم المناعة في جامعة “إمبريال كوليدج لندن”، إن النتائج “توفر مزيدا من الطمأنينة بأنه من الممكن إنتاج لقاح فعال ضد كوفيد -19”.

ومع ذلك، أضاف أن التقييم المناسب لسلامة وفعالية كل من اللقاح الروسي ولقاح “فايزر-بيونتيك” كان مطلوبا عند نشر البيانات الكاملة عن التجارب.

وقال ألكسندر جينسبيرغ، مدير مركز جاماليا للأبحاث في موسكو، إن “سبوتنيك في” سيكون متاحا قريبا لعدد أكبر من الناس و”سيؤدي في نهاية المطاف إلى انخفاض في معدلات الإصابة بـ”كوفيد-19″، أولاً في روسيا، ثم على مستوى العالم”.

ولدى البروفيسورة إليانور رايلي، من جامعة إدنبرة، مخاوف من أن تكون البيانات قد نُشرت في وقت مبكر جدا.

التعليقات