قصر باكنغهام يشعر بالرعب مما سيتضمنه اللقاء التلفزيوني المنتظر لميغان ماركل

احمد الساري
سياحة
احمد الساري8 مارس 2021آخر تحديث : منذ سنة واحدة
قصر باكنغهام يشعر بالرعب مما سيتضمنه اللقاء التلفزيوني المنتظر لميغان ماركل

أعلنت تقارير بريطانية، أن قصر باكنغهام يشعر بالرعب مما سيتضمنه اللقاء التلفزيوني المنتظر لميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري، مع الإعلامية الأمريكية، أوبرا وينفري، الذي يذاع اليوم الأحد، ويعد الأول لهما بعد التخلي عن صفتهما الملكية.

وذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية أن القصر الملكي يخشى مما ستقوله ميغان ماركل عن دوقة كامبريج، كيت ميدلون، زوجة الأمير البريطاني ويليام خلال المقابلة، وبشأن خلافها معها، الأمر الذي سيلحق “ضررا هائلا” بالملكية البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن أحد المصادر الخائفة وصف المقابلة بأنها تعادل “الخيار النووي” لميغان ماركل.

لكن مصدرا من داخل شبكة “سي بي إس” الأمريكية مطلعا على مقابلة أوبرا وينفري ، والتي ستبث اليوم الأحد، أكد أن قصر باكنغهام ليس لديه ما يدعو للقلق في هذا الصدد.

وأشار أنه لم يكن لدى ميغان والأمير هاري سوى “كلمات لطيفة” عن الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون، كما نفى أن حوار أوبرا وينفري سيكشف عن أي تفاصيل تتعلق بخلاف “الرباعي الملكي”.

و ما زال مراقبو العائلة المالكة البريطانية ينتظرون في خوف من أي قنابل قد تسقط في طريق كيت ميدلتون، لا سيما بالنظر إلى استياء ميغان ماركل الصريح في المقابلة التلفزيونية بشأن الفترة التي قضتها في المملكة المتحدة، والذي تصفه بأنه “غير قابل للنجاة تقريبا”.

وقالت مصادر ملكية لصحيفة “ذا صن”: “إذا اختارت ميغان ماركل التحدث بصراحة عن وقتها مع كيت ميدلتون، فإن الضرر الذي يمكن أن يلحق بالملكية سيكون هائلا”.

والجدير بالذكر أن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، قد أعلنا تخليهما عن وظائفهما كعضوين بارزين في العائلة الملكية في الثامن يناير/ كانون الثاني 2020، وقد صرحا بأن “هذا القرار اتخذاه بعد شهور من التفكير، وأنهما يسعيان للوصول إلى الاستقلال المادي”.

هاري , ميغان , مقابلة , قصر باكنغهام , مقابلة  ,أوبرا وينفري

المصدر : سبوتنيك

رابط مختصر