التخطي إلى المحتوى

أتم الأمريكي ايلون ماسك رجل الأعمال و مالك شركة تسلا من إنجاز حفر أول نفق سريع تحت الارض  في العالم في مدينة لاس فيجاس الأمريكية وذلك لغرض إستخدامة كمشروع لشركة تسلا لتتمكن سيارتة من السير تحت الارض وبسرعة كبيرة.

وكانت السلطات الإمريكية في مدينة لاس فيجاس قد نشرت خريطة الأنفاق بشكل كلي والتي يقوم بتنفيذها شركة “بورينغ . كو” والتي تتبع بالاساس لماسك نفسة، ووضحت الخريطة محطات  عدة للتوقف في الـأماكن الشهيرة في المدينة ويصل طول النفق الواحد حسب وكالة بلومبيرغ الأمريكية الى مايربو عن 7 أميال (12 كيلو متر).

وكانت شركة تسلا قد أجرت العديد من التعديلات لبعض سياراتها وذلك لغرض إستخدامها للمشى في الأنفاق المذكورة وبسرعة فائقة، وستكون الشركة المسؤلة عن حفر هذه الأنفاق هي المشرف الرئيسي على تشغيل هذه النوعية من السيارات وذلك بمقابل مادي قدر بنحو 46 مليون دولار.

وتسعى شركة ماسك من خلال البنية التحتية والمعدات التكنولوجية المتطورة الى توسيع شبكة الأنفاق المستخدمة لهذة السيارات حيث تستطيع إستعاب العديد من المدن الكبيرة وإنشاء مزيدا من المحطات لتطوير هيكل المواصلات وتقليل مدة الوصول والازدحام في الطرقات.

وقال ماسك في وقت سابق إن عملية حفر وبناء نفق  عملية مكلفة جدا تستهلك الكثير من المال والوقت وقد تستغرق بناء نفق واحد بطول ميل واحد نحو عام  تقريبا، وهي العملية التي يحاول تسريعها بالتكنولوجيا والتصاميم الجديدة التي تنتجها شركة “بورينغ كو”.

أما عن أسعار ركوب هذه السيارات فقد أشار تقرير بلومبرغ إلى أن تكلفة الرحلة باستخدام السيارات التابعة لتسلا عبر الأنفاق لن تتخطى تكلفة رحلات تطبيق أوبر وليفت للسيارات التقليدية على سطح الأرض.

التعليقات